الرئيسية / تسافر فين / بره أم الدنيا / احتفالات وعادات.. «حكايات الكريسماس» حول العالم

احتفالات وعادات.. «حكايات الكريسماس» حول العالم

طرفة الجمال

 

احتفالات الكريسماس تختلف من بلد إلى آخر، فلكل شعب عاداته وتقاليده فى الاحتفال. وعلى الرغم من أن هذه العادات والتقاليد تبدو غريبة فى بعض الأحيان لدى البعض، إلا أنها تثير البهجة والفرح والسرور، وهذه هى السمه الوحيدة المتفق عليها من جميع شعوب العالم.. «سهراية» تقدم لكم تقاليد الكريسماس من جميع أنحاء العالم، فكل دولة لها تقليد متبع فى مثل هذه المناسبة تحرص عليه.

  • فنزويلا: أمسية الاحتفال بعيد الميلاد يتم الاحتفال بطريقة غريبة بعض الشىء، حيث يتم غلق الشوارع ومنع السيارات من العبور بها، ويتم الوصول للكنائس بالزلاجات، على اعتبار أنها تقليد رياضى يمارس فى هذه المناسبة من كل عام. وأثناء التزلج يقوم هؤلاء المتزلجون بشد أى حبل متدلى من النافذة. الذى قام الأطفال بربطه فى إصبع قدمهم الأكبر بطرف خيط، ويتركون الطرف الآخر متدلى من النافذة إلى الخارج.

 

  • النرويج: فى هذا الوقت نراهنك أنك لن تجد أى مكنسة أو معدات نظافة موجودة بالبلد لسبب بسيط، وهو أن هناك اعتقادًا بأن السحرة تستخدم المكانس لتطير فى السماء عاليًا، لذا هناك عادة بين الرجال فى مثل هذا الوقت بالقيام بإطلاق أعيرة نارية فى الهواء الطلق لتخويف الأرواح.

 

  • جوهانسبرج،جنوب إفريقيا: يرمون قطع الأثاث من النوافذ، لذا إذا قررت التجول ليلاً فخذ حذرك وذلك تحت أنظار الشرطة التى تحاول إنذار المارة.

 

  • سلوفاكيا: أعزب ولا تريد أن تقضى عيد ميلاد آخر دون شريك؟ عليك اتباع هذا التقليد. قف موجهاً ظهرك نحو الباب الأساسي للمنزل، وقم برمى حذاء من فوق كتفك إذا استقر الحذاء موجهًا رأسه نحو الباب، فسيكون عيد الميلاد الأخير الذى تقضيه عازبًا.

 

  • أوكرانيا: تزين الشجر بعناكب اصطناعية كتقليد يجلب الحظ. هذا التقليد يعود إلى أسطورة وهى أن أفراد عائلة فقيرة حزنوا ليلة عيد الميلاد لعدم قدرتهم على تزيين شجرة الميلاد وبعد ما ناموا، سمعت العناكب فى منزلهم بكاءهم فقررت مساعدتهم فى تزيين الشجرة بخيوطهما التى تحولت فى ساعات الفجر الأولى خيوطًا ذهبية مضيئة، لتتغير فيما بعد أوضاع العائلة نحو الأفضل.

 

  • إسبانيا: ينفرد الشعب الإسبانى بعادة أكل العنب، فعندما تدق الساعة معلنة عن آخر ثوان من ليلة 31 ديسمبر يتناول كل شخص حبة من العنب مع كل دقة من الـ 12، التى تشير إلى شهور السنة، فهم يعتقدون أنهم بذلك يضمنون الحظ الجيد للشهور القادمة من العام الجديد، وكذلك ارتداء الملابس بألوان زاهية، اللون الأحمر يجذب الرومانسية واللون الأخضر يجذب المال والرخاء.

 

  • تشيلى، تالكا: يخرج سكان المدينة إلى المقابر للاحتفال مع ذويهم المتوفين، ويجلبون الشموع بجانب المقابر مع عزف هادئ للموسيقى الكلاسيكية.

 

  • رومانيا: وهى من أغرب العادات فيحاول المزارعون الاستماع لحديث حيواناتهم والهمس بآذانها فى طقوس خاصة، ومنهم من يحتفل من خلال رقصات الدببة يرتدون ملابس شبيهة لأجسام الدببة وفروها ورؤسها ويرقصون بمختلف البيوت لطرد قوى الشر.

 

  • المملكة المتحدة: أكثر من 1500 شخص يشاركون بتحدى المياه الباردة فى منطقة ساندرزفوت لجمع الأموال فى السباحة الخيرية، والبعض يقول إن السباحة فى المياه الباردة تشفى من الأمراض.

 

  • هولندا: يقوم الصغار بترك أحذيتهم خارج منازلهم مع بعض القش والسكر فيها، انتظارًا سانتاكلوز وعطاياه سواء هدايا أو حلوى أو مكسرات.

 

  • اليابان: يعتبر الدجاج المقلى (KFC) أهم وأشهر وجبات العشاء، ويبدأ حجز الوجبات أحيانا قبل شهرين من العيد.

عن nada hamouda

شاهد أيضاً

مغامرات صحفية.. فى مدينة الضباب

رحلة يصحبكم فيها: مجيب رشدى تجمعنى بأنجلترا روابط وذكريات عديدة.. أولاً أرتباطى بها من خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *