أخبار

أسباب الكسل عند المراهقين وكيفيه التعامل معه

أسباب الكسل عند المراهقين

في بعض الأحيان تشعرون أن الشيء الوحيد الذي يحبه ابنكم المراهق أكثر من هاتفه الذكي هو النوم والبقاء في السرير لأطول وقت ممكن.

ولكن الحقيقة أن هذا الأمر يشكل قسماً أساسياً من النمو لدى المراهقين، وإذا عرفتم الأسباب،

من الممكن أن تتفهموا حاجة المراهقين إلى النوم والراحة.

ضغط الحياة اليومية:

المراهقون لديهم الكثير ليهتموا به نظراً إلى البرنامج الدراسي المكتظ في المرحلة الثانوية من الدراسة أولاً، إضافة إلى

الإختبارات الحياتية والإجتماعية الجديدة التي يمرون فيها، والتغيرات الجذرية في أجسامهم وطرق تفكيرهم وتعبيرهم التي تأخذ الكثير من اهتماماتهم ومجهودهم.

التكنولوجيا عامل مسبِّب:

ومن ناحية أخرى، من المهم أن نعرف أن التقدّم والتطوّر التكنولوجي يلعب دوراً كبيراً في التقليل من نشاط المراهقين، وذلك

لأنهم يمضون وقتاً طويلاً في التفاعل عبر مواقع التواصل الإجتماعي، أو ممارسة الألعاب الإلكترونية، وذلك يجعلهم لا ينامون

كثيراً خلال الليل، وبالتالي يحتاجون إلى ساعات إضافية من الراحة والنوم خلال النهار. وهذا الأمر يبعدهم عن النشاطات

الرياضية والبدنية، مما يزيد من شعورهم بالكسل وقلة الحيوية والنشاط.

الحوار وسيلة للتفاهم:

الحوار بين الوالدين والمراهق هو الباب الرئيسي لحل مشكلة الكسل لديه، فمن واجب الأبوين أن يشرحا لابنهما المراهق

مبدأ الأولويات في الحياة، والأهمية الكبرى للإلتزام بالمواعيد وأهمية إنجاز المهمات التي توكل إليه.

طبعاً هذا يتطلب حواراً منطلقاً من علاقة صداقة ودية بين الطرفين، على الوالدين أن يبدآ ببنائها منذ طفولة ابنهما المراهق للتخفيف قدر الإمكان من حدو أزمة المراهقة وصعوبات الحوار بين الطرفين.

روتين النوم:

من جهة ثانية، من المهم أن يتم الإتفاق مع المراهق على روتين يومي للنوم والراحة للحفاظ قدر الإمكان على قدر كافٍ من

النشاط والحيوية لأداء المهام اليومية، والتركيز على الدراسة وعلى الأمور الحياتية الأخرى. كما ومن المهم أن يشجّع الوالدان

إبنهما المراهق على ممارسة الرياضة والقيام بالنشاطات البدنية لتعزيز صحته والشعور بالنشاط أكثر.

الوسوم

مقالات ذات صلة