رئيسيهي

اتباع الرجيم أثناء الحمل قد يعرض الجنين الى أمراض خطيرة

اتباع الرجيم أثناء الحمل .. تلجأ بعض السيدات الحوامل إلى اتباع أنظمة غذائية منخفضة السعرات الحرارية، منعًا لزيادة الوزن عن الحد المسموح به أثناء الحمل، ولكل هل للرجيم تأثيرات سلبية على صحة الأم والجنين؟

أضرار اتباع الرجيم أثناء الحمل

تقول الدكتورة نبوية عبد العظيم، استشاري النساء والتوليد والحقن المجهري، إن اتباع الحميات الغذائية خلال فترة الحمل أمر غير مرغوب فيه، لأن الأم في تلك الأثناء تحتاج إلى اتباع نظام غذائي صحي متوازن، للحصول على الاحتياج اليومي من الفيتامينات والمعادن، ومن ثم إرسال التغذية السليمة للجنين.

وتوضح عبد العظيم أن معظم أنظمة الدايت تعتمد على تجنب بعض العناصر الغذائية واستبدالها بأخرى، مثل الاعتماد على الدهون والبروتين وتقليل الكربوهيدرات في حمية الكيتو، وهو ما يعود بالضرر على صحة الأجنة، كما هو موضح فيما يلي:

– الضعف العام والهزلان.

– العيوب الخلقية، كتشوهات الأنبوب العصبي الناجمة عن عدم حصول الجنين على احتياجه من حمض الفوليك.

– اضطرابات الطعام.

مخاطر السمنة أثناء الحمل

وأشارت استشاري النساء والتوليد إلى أن الزيادة الطبيعية للوزن أثناء الحمل يجب أن تتراوح ما بين 11 و15 كيلو جرام، وتجاوز هذا المعدل قد يعرض الحوامل والأجنة للإصابة بالأضرار التالية:

– سكري الحمل.

– ارتفاع ضغط الدم.

– تكوُّن جلطات في القدمين، وهي حالة مرضية تعرف باسم الخثار الوريدي.

– الولادة المبكرة.

– تسمم الحمل.

نصائح للتخلص من الوزن الزائد بأمان

وتؤكد عبد العظيم أن السيدات الحوامل يمكنهن تقنين الاستهلاك اليومي من السعرات الحرارية، دون الحاجة لاتباع أنظمة الرجيم، وذلك عن طريق تجنب الوجبات السريعة والأطعمة الدسمة والحلويات، والاعتماد على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة الغنية بالفيتامينات والمعادن.

وبحسب ما جاء بموقع “Health line”، هناك عدة نصائح إذا استطاعت المرأة الالتزام بها أثناء الحمل، سوف تتجنب الإصابة بالسمنة المفرطة وتتخلص من الوزن الزائد بدون الحاجة لاتباع الدايت، وأبرزها:

– تقسيم الوجبات الرئيسية إلى 5 وجبات صغيرة، بحيث تكون كل وجبة متكاملة العناصر الغذائية.

– شرب كميات وفيرة من المياه يوميًا، لتعزيز معدل الأيض بالجسم وتجنب الإصابة بالجفاف.

– تجنب الأطعمة الدسمة، لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون المشبعة التي تتسبب في زيادة الوزن.

– عدم الإفراط في تناول الحلويات، ويفضل استبدالها بالفواكه الطازجة.

– الاعتماد على الأطعمة التي تجمع بين القيمة الغذائية العالية وانخفاض السعرات الحرارية، مثل الخضروات.

– ممارسة التمارين الرياضية البسيطة المناسبة لفترة الحمل، مثل المشي والسباحة، ولكن يراعى استشارة الطبيب المختص قبل الإقدام عليها.

– الحصول على القسط الكافي من الراحة والنوم.

– مراقبة الوزن بشكل دوري، وإذا لاحظت المرأة أن وزنها تعدى المعدل الطبيعي للزيادة أثناء الحمل، يجب استشارة الطبيب المختص.

– التواصل مع الطبيب المختص حين ملاحظة أي أعراض طارئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى