أخر الأخباررئيسي

الدوخة الصباحية .. ما هي أسبابها ومدى خطورتها ؟


الدوخة الصباحية .. يعاني بعض الأشخاص من الدوخة والهبوط عند الاستيقاظ من النوم صباحًا، الأمر الذي يشعرهم بالقلق، ويفقدهم القدرة على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

نستعرض في التقرير التالي، أسباب الدوخة الصباحية وطرق الوقاية منها، وفقًا للدكتور الدكتور طارق البشلاوي، استشاري الباطنة وأمراض الكلى بمستشفى أحمد ماهر التعليمي، وبحسب ما جاء بموقعي “Medicalnewstoday” و”Healthline”.

أسباب الدوخة الصباحية

1- انخفاض سكر الدم

مرضى السكري من الفئات المعرضة للشعور بالدوخة الصباحية أكثر من غيرهم، نتيجة انخفاض نسبة السكر بالدم، وذلك للأسباب التالية:

– تخطي وجبة العشاء.

– الحصول على جرعة زائدة من الإنسولين.

– ممارسة التمارين الرياضية الشاقة قبل النوم.

2- انقطاع النفس أثناء النوم

يتسبب انقطاع النفس النومي في نقص الأكسجين بالدم، مما يؤدي إلى تراجع التروية الدموية الواصلة للمخ أثناء النوم، ومن ثم الشعور بالدوخة والصداع والهبوط عند الاستيقاظ صباحًا.

3- اضطراب ضغط الدم

عدم اهتمال مرضى الضغط المرتفع بتناول الجرعات الدوائية قبل الخلود إلى النوم، قد يعرضهم للإصابة بالصداع والهبوط وكذلك الدوخة عند الاستيقاظ صباحًا.

وتغيير وضعية الجسم من الاستلقاء للوقوف بشكل مفاجئ عند الاستيقاظ من النوم، قد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، فضلًا عن الشعور بالدوخة والهبوط.

4- الجفاف

تعتبر الدوخة من الأعراض المصاحبة للجفاف، لأن قلة السوائل بالجسم تتسبب في قلة تدفق الدم إلى المخ، مما يؤدي إلى الشعور بالدوار والإصابة بالصداع والهبوط.

5- اضطرابات النوم

قلة النوم أو الحرمان منه بسبب الأرق أو الضغوط النفسية أو تفاقم بعض الأعراض المرضية ليلًا، قد يكون سببًا وراء شعور بعض الأشخاص بالدوخة والتعب والإرهاق في الساعات الأولى من الصباح.

كيفية التخلص من الدوخة الصباحية

يتوقف علاج الدوخة الصباحية على معرفة السبب المؤدي لها والتغلب عليه، مع مراعاة الالتزام بعدد من الإرشادات الوقائية، وأهمها:

– شرب كميات وفيرة من الماء يوميًا، للحفاظ على ترطيب الجسم وحمايته من الجفاف.

– عدم تناول المشروبات المنبهة في المساء، لاحتوائها على مادة الكافيين التي تتسبب في الإصابة باضطرابات النوم، مثل الأرق.

– الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات.

– الابتعاد عن الإجهاد والتوتر.

– الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم.

– اتباع نظام غذائي صحي.

متى تستدعي زيارة الطبيب؟

تستدعي الدوخة الصباحية مراجعة الطبيب في حالتين:

– إذا كان الشخص يعاني منها بصورة دائمة.

– إذا جاءت مصحوبة ببعض الأعراض الأخرى، مثل ألم بالصدر وتسارع ضربات القلب والصداع الشديد.

.. يعاني بعض الأشخاص من الدوخة والهبوط عند الاستيقاظ من النوم صباحًا، الأمر الذي يشعرهم بالقلق، ويفقدهم القدرة على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

نستعرض في التقرير التالي، أسباب الدوخة الصباحية وطرق الوقاية منها، وفقًا للدكتور الدكتور طارق البشلاوي، استشاري الباطنة وأمراض الكلى بمستشفى أحمد ماهر التعليمي، وبحسب ما جاء بموقعي “Medicalnewstoday” و”Healthline”.

أسباب الدوخة الصباحية

1- انخفاض سكر الدم

مرضى السكري من الفئات المعرضة للشعور بالدوخة الصباحية أكثر من غيرهم، نتيجة انخفاض نسبة السكر بالدم، وذلك للأسباب التالية:

– تخطي وجبة العشاء.

– الحصول على جرعة زائدة من الإنسولين.

– ممارسة التمارين الرياضية الشاقة قبل النوم.

2- انقطاع النفس أثناء النوم

يتسبب انقطاع النفس النومي في نقص الأكسجين بالدم، مما يؤدي إلى تراجع التروية الدموية الواصلة للمخ أثناء النوم، ومن ثم الشعور بالدوخة والصداع والهبوط عند الاستيقاظ صباحًا.

3- اضطراب ضغط الدم

عدم اهتمال مرضى الضغط المرتفع بتناول الجرعات الدوائية قبل الخلود إلى النوم، قد يعرضهم للإصابة بالصداع والهبوط وكذلك الدوخة عند الاستيقاظ صباحًا.

وتغيير وضعية الجسم من الاستلقاء للوقوف بشكل مفاجئ عند الاستيقاظ من النوم، قد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، فضلًا عن الشعور بالدوخة والهبوط.

4- الجفاف

تعتبر الدوخة من الأعراض المصاحبة للجفاف، لأن قلة السوائل بالجسم تتسبب في قلة تدفق الدم إلى المخ، مما يؤدي إلى الشعور بالدوار والإصابة بالصداع والهبوط.

5- اضطرابات النوم

قلة النوم أو الحرمان منه بسبب الأرق أو الضغوط النفسية أو تفاقم بعض الأعراض المرضية ليلًا، قد يكون سببًا وراء شعور بعض الأشخاص بالدوخة والتعب والإرهاق في الساعات الأولى من الصباح.

كيفية التخلص من الدوخة الصباحية

يتوقف علاج الدوخة الصباحية على معرفة السبب المؤدي لها والتغلب عليه، مع مراعاة الالتزام بعدد من الإرشادات الوقائية، وأهمها:

– شرب كميات وفيرة من الماء يوميًا، للحفاظ على ترطيب الجسم وحمايته من الجفاف.

– عدم تناول المشروبات المنبهة في المساء، لاحتوائها على مادة الكافيين التي تتسبب في الإصابة باضطرابات النوم، مثل الأرق.

– الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات.

– الابتعاد عن الإجهاد والتوتر.

– الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم.

– اتباع نظام غذائي صحي.

متى تستدعي زيارة الطبيب؟

تستدعي الدوخة الصباحية مراجعة الطبيب في حالتين:

– إذا كان الشخص يعاني منها بصورة دائمة.

– إذا جاءت مصحوبة ببعض الأعراض الأخرى، مثل ألم بالصدر وتسارع ضربات القلب والصداع الشديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى