رئيسيهي

الفاكهة المجففة تساعد في تحقيق نظام غذائي صحى يحمى القلب ويخفض الوزن


الفاكهة المجففة يُعد الاستهلاك المنخفض للفاكهة في الولايات المتحدة ودول أخرى مساهمًا رئيسيًا في الأمراض المرتبطة بالنظام الغذائي والإعاقة، ووفقًا لتحليل حديث، فإن الفاكهة هي مصدر جيد للعناصر الغذائية، مثل الألياف و البوتاسيوم، التي يفتقر إليها الكثير من الناس في نظامهم الغذائي، كما أن الفاكهة تحتوي على العناصر الغذائية النشطة بيولوجيًا التي توفر فوائد صحية إضافية ، بما في ذلك البوليفينول والكاروتينات.

 

وتشير الأبحاث إلى أن تناول الفاكهة يرتبط بانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان ومرض السكري من النوع 2.

 

ومع ذلك، فإن حوالي 24٪ فقط من الإناث و 14٪ من الذكور في الولايات المتحدة يأكلون الكمية اليومية الموصى بها من الفاكهة، وفقًا للمعهد الوطني للسرطان.

وقد تساهم عدة عوامل في انخفاض تناول الأشخاص للفاكهة الطازجة، بما في ذلك التوافر المحدود والتكلفة العالية وقابلية التلف، لذلك فإن التوصية بأن يأكل الناس المزيد من الفاكهة المجففة يمكن أن يكون أحد الحلول.

تقدم الفاكهة المجففة عدة مزايا على الفاكهة الطازجة من حيث التكلفة والتوافر وسهولة التخزين والنقل، يمكن أن تحل أيضًا محل المزيد من الوجبات الخفيفة غير الصحية التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والملح والدهون المشبعة.

في الوقت نفسه، هناك مخاوف بشأن الاستهلاك المفرط الذي يؤدي إلى زيادة تناول السعرات الحرارية لأن الفواكه المجففة هي شكل من أشكال الفاكهة “كثيفة الطاقة”.

ووجدت دراسات رصدية سابقة أن تناولها يرتبط بفوائد صحية. ومع ذلك ، فإن الأدلة غير حاسمة لأن الأشخاص الذين يتناولون المزيد من الفاكهة المجففة قد يميلون إلى اتباع نظام غذائي صحي ونمط حياة أكثر بشكل عام.

وهدفت الدراسة الجديدة التي أجراها باحثون في جامعة ولاية بنسلفانيا (بنسلفانيا) في يونيفرسيتي بارك إلى التغلب على هذه الصعوبة من خلال مقارنة الأيام التي أبلغ فيها مشاركون معينون عن تناول الفاكهة المجففة مع أيام لم يأكلوا فيها شيئًا.

ووجدوا أن الناس يميلون إلى استهلاك المزيد من العناصر الغذائية الرئيسية في الأيام التي يتناولون فيها الفاكهة المجففة ، بما في ذلك الألياف الغذائية والبوتاسيوم. ومع ذلك ، فقد استهلكوا أيضًا سعرات حرارية أكثر.

 

وتقول فاليري سوليفان، من كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة في بالتيمور بولاية ماريلاند: “يمكن أن تكون خيارًا رائعًا لوجبة خفيفة مغذية ، ولكن قد يرغب المستهلكون في التأكد من اختيارهم لنسخ غير محلاة بدون إضافة سكر”.

 

وأضافت أن “أحجام الحصص الغذائية يمكن أن تكون صعبة أيضًا لأن حصتها أصغر من حصة طازجة منذ إخراج الماء. لكن الإيجابي هو أن الفاكهة المجففة يمكن أن تساعد الناس على استهلاك المزيد من الفاكهة لأنها محمولة ومستقرة على الرف ويمكن حتى أن تكون أرخص”.

 

وترتبط بنظام غذائي أكثر صحة، حيث اعتمد العلماء في تحليلهم للوصول إلى تلك النتائج على استجابات المسح من 25،590 فردًا شاركوا في المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية (NHANES) 2007-2016، قدم المجيبون معلومات حول الطعام الذي تناولوه خلال الـ 24 ساعة الماضية (يسمى “الاسترجاع الغذائي”).

 

وشكلت  3.7٪ فقط من مجموع الفاكهة المستهلكة. ومع ذلك، أبلغ ما مجموعه 1،233 مشاركًا عن تناولها في مرة واحدة من كل عمليتي سحب غذائي، مما سمح للعلماء بمقارنة تناولهم في هذه الأيام، كانت البيانات متاحة أيضًا حول صحة المشاركين، بما في ذلك مؤشر كتلة الجسم (BMI) ومحيط الخصر وضغط الدم أثناء الجلوس.

 

حتى بعد ضبط العوامل الديموغرافية ونمط الحياة، كان المشاركون الذين تناولوا كميات كبيرة منها يميلون إلى اتباع نظام غذائي أفضل، وانخفاض مؤشر كتلة الجسم، ومحيط الخصر الأصغر، وضغط الدم الانقباضي مقارنة بأولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

عندما قارن الباحثون الأيام التي تناول فيها المشارك مع تلك التي لم يأكلها، وجدوا أن متوسط ​​تناول الكربوهيدرات الكلية والألياف الغذائية والبوتاسيوم والدهون المتعددة غير المشبعة كان أكبر في الأيام التي تناولوا فيها الفاكهة المجففة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى