أخبار

القلق والتخلص النهائي منه

القلق هو استجابة جسمكم الطبيعية للتوتر، وهو شعور بالخوف بشأن ما سيأتي.

فالقلق قد يكون عرضياً ومؤقتاً وهو يأتي خصوصاً قبل أحداث معيّنة، كأول يومٍ دراسيّ، قبل القاء خطاب، قبل الإمتحان…

لكن إذا كانت مشاعر القلق شديدة، وتستمرّ لأكثر من ستة أشهر وتؤثر على روتين حياتكم اليومية،

فمن المهم ان تتبعوا بعض النصائح لمعالجة هذه المشكلة.

أسباب القلق النفسي

– الضغوطات البيئية، مثل الصعوبات في العمل، مشاكل العلاقة العاطفية، أو المشاكل العائلية.

– إن الجينات الوراثية، حيث أن الأشخاص الذين لديهم أفراد من الأسرة يعانون من القلق النفسي هم أكثر عرضة للإصابة بهذه المشكلة أيضاً.

– العوامل الطبية، مثل أعراض مرض مختلف، أو آثار الدواء، أو الإجهاد الناتج عن جراحة أو الشفاء طويل الأمد.

– كيمياء الدماغ، حيث يعرف علماء النفس العديد من اضطرابات القلق على أنها اختلالات الهرمونات والإشارات الكهربائية في الدماغ.

علاج القلق النفسي

إدارة الإجهاد

تعلم إدارة الإجهاد يمكن أن يساعد في الحدّ من العوامل المحتملة.

تنظيم أي ضغوط ومواعيد نهائية قادمة، وتجميع قوائم لجعل المهام الشاقة أكثر قابلية للإدارة،

والالتزام بأخذ إجازة من الدراسة أو العمل.

تقنيات الاسترخاء

يمكن للأنشطة البسيطة أن تساعد في تهدئة الأعراض النفسية والجسدية للقلق. تتضمن هذه التقنيات التأمل وتمارين التنفس العميق والحمامات الساخنة واليوغا.

تمارين لاستبدال الأفكار السلبية بأفكار إيجابية

قوموا بعمل قائمة بالأفكار السلبية التي قد تنجم عن القلق، وقوموا بتدوين قائمة أخرى بجانبها تحتوي على أفكار إيجابية يمكن تصديقها لاستبدالها. يمكن أن يوفر أيضاً تكوين صورة ذهنية لمواجهة وتغلب على خوف محدد بنجاح إذا كانت أعراض القلق مرتبطة بأسباب محددة، كما في حالة الرهاب.

الدعم من المحيطين

تحدثوا مع أشخاص مقرّبين داعمين لكم، مثل أحد أفراد العائلة أو صديق. فعند مشاركة المخاوف والقلق مع الاخرين، يمكن أن يساعدكم هذا الأمر على إيجاد حلول له وتخطيه.

التمرين

يمكن أن تؤدي الرياضة البدنية إلى تحسين الصورة الذاتية وإطلاق المواد الكيميائية في المخ التي تثير مشاعر إيجابية.

العلاج النفسي

إن العلاج الإدراكي السلوكي يعلمّكم طرق إدارة الإجهاد والقلق النفسي، ويعلّمكم كيفية التعامل مع كافة الظروف المحيطة.

الوسوم

مقالات ذات صلة