عقاري

المطورين المصريين تطلق مشروع “جايا بزنس كومبليكس” بالعاصمة الإدارية بمبيعات مستهدفة مليار جنيه


المطورين المصريين تطلق مشروع “جايا بزنس كومبليكس” بالعاصمة الإدارية بمبيعات مستهدفة مليار جنيه.

مؤسسو شركة المطورين المصريين لديهم خبرات ١٨ عاما فى تنمية مشروعات السوق العقاري.

محفظة أراضى الشركة تضم مساحات فى الشروق وخطة للتوسع فى العاصمة 

الشركة تمتلك ملاءة مالية كبيرة وتبدأ الإنشاءات بالمشروع مباشرة للتسليم قبل الموعد 

أعلنت مجموعة المطورين المصريين العقارية إطلاقها أول مشروعاتها بالعاصمة الإدارية الجديدة “جايا بزنس كومبليكس” بموقع مميز بمنطقة الداون تاون بمبيعات مستهدفة تبلغ نحو مليار جنيه.

قال عبد الرحمن أبو زيد رئيس مجلس إدارة الشركة، إن المشروع يقع على مساحة 6 آلاف متر وتبلغ المساحة البيعية للمشروع 20 ألف متر مربع، وهو عبارة عن أرضي و10 أدوار مخصصة لنشاط تجاري إداري.

مؤكدا أنه سيتم البدء في أعمال الحفر بالمشروع مباشرة، ومن المخطط تسليم المشروع خلال 3 سنوات من التعاقد مع العملاء ولكن الشركة تخطط للتسليم قبل هذا الموعد.

وأضاف أن الشركة لديها خطة استثمارية تضمن عوائد متجددة للعميل من المشروع بمجرد التعاقد مع الشركة، وهو ما يتم حتى تشطيب الوحدة فإن هناك أنظمة سداد تضمن للعميل عائدا إيجاريا خلال فترة التشطيب لفترة تتراوح بين 3 و 6 أشهر.

وأوضح أن الشركة تقدم خطة سداد تبدأ من 7 سنوات وتصل إلى 13 عاما بأنظمة سداد مختلفة تتناسب مع كافة العملاء المستهدفين، كما أن كل وحدات المشروع تتمتع بنفس الإطلالة على نفس المشهد.

وتقدم الشركة الوحدات بأسعار تكون أقل بنحو 50 % من الأسعار المتاحة لنفس الوحدات بالسوق مع مزايا استثمارية أخرى، ويبدأ سعر المتر من ١٨ ألف جنيه.

أضاف أن المبنى يضم 6 أسانسير منها 2 بانوراما لخدمة الجزء التجاري بالمشروع و4 لخدمة الجزء الإداري بالمبنى مما يضمن مزيداً من التنظيم وجودة الخدمة والتواجد داخل المشروع.

وتابع أنه جار اختيار الشركة المسئولة عن إدارة المشروع عقب الانتهاء من تنفيذه وبدء تشغيله وذلك للحفاظ على القيمة الاستثمارية للمشروع وكذلك تعظيم أهميته كثروة عقارية مملوكة للشركة وللسوق العقاري المحلي.

وأضاف عبدالعزيز محمد مدير عام الشركة، أن اختيار العاصمة الإدارية الجديدة لتنفيذ المشروع يأتي في إطار التماشي مع توجهات الدولة بتنمية هذا المشروع القومي الواعد وكذلك وجود فرص استثمارية متميزة في هذا المشروع.

وخاصة مع انتقال موظفي الحكومة للحي الحكومي بالعاصمة منتصف العام الجاري وهو ما يعني انتقال الحياة ومزيد من النشاط الاستثماري للمشروع الفترة المقبلة.

وأكد أن المساهمين فى الشركة لديهم خبرات فى القطاع العقارى تمتد لأكثر من ١٨ عاما فى تنمية المشروعات المتنوعة كما يضم هيكل المساهمين مستثمرين من المملكة العربية السعودية والذين يرون فى السوق المصرى الأفضل استثماريا فى الوقت الراهن.

ولفت إلى أن الشركة تدرس فرصاً استثمارية جديدة في العاصمة الإدارية للاستفادة من تميز المشروع وتنوع الفرص الاستثمارية المتاحة به، بالإضافة إلى وجود مستثمرين مساهمين في الشركة لهم سابقة أعمال وخبرة في تطوير مشروعات متعددة بالعاصمة الإدارية.

ونوه أن وجود العديد من المستثمرين في منطقة الداون تاون بالعاصمة الإدارية الجديدة يعني سرعة التنمية لمنطقة داخل العاصمة وبالتالي سرعة تشغيلها وضمان عائد استثماري سريع ومتجدد للعملاء المستثمرين في هذه المنطقة وفي المشروع بالكامل وتوفير مزيد من فرص العمل.

وقال إن الشركة تسعى ليكون لها بصمة قوية في مجال التطوير العقاري بالسوق المحلي وبالعاصمة الإدارية وذلك من خلال التعرف على احتياجات العملاء وتلبيتها في مشروعات الشركة وكذلك مراعاة التغيرات المتلاحقة والمستمرة بالسوق العقاري.

وأشار إلى أن الشركة لديها محفظة أراض متنوعة في العين السخنة والشروق تخطط الشركة لتنميتها وإطلاق مشروعاتها تباعًا، فالشركة لديها خطة توسعية قائمة على ما تمتلكه من محفظة أراض متنوعة.

ونوه أن السوق العقاري المصري مع حجم المشروعات التنموية التي تنفذها الدولة حاليا أصبح جاذبا لرؤوس الأموال الخليجية والاستفادة من المزايا الاستثمارية التي يتمتع بها السوق العقاري المصري وحجم الطلب القوي.

وقال إن الشركة تمول مشروعاتها ذاتيا وتمتلك ملاءة مالية قوية من خلال مساهميها وهو ما يمكنها من التنفيذ فى مشروعها بالعاصمة دون انتظار العوائد من المبيعات إلى جانب ضمان تسليم المشروع قبل موعده.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى