أخبار

جريمة قتل أيام ثورة 23 يوليو تصبح من “حواديت الشانزلزيه”

جريمة قتل تقع قبيل ثورة 23 يوليو 1952 بأيام، تُتهم فيها خمس نساء لهن علاقة مباشرة بالضحية ولا تربطهنّ أي علاقة فيما

بينهن، في الدراما الاجتماعية “حواديت الشانزلزيه

يرصد العمل الأحداث الاجتماعية ونمط الحياة خلال تلك الفترة من دون أن يتطرّق إلى الواقع السياسي، مستعرضاً الحقبة

بكامل تفاصيلها الاجتماعية وصورتها البصرية كالأزياء والعادات والمعاملات وأساليب التعامل بين الطبقات المختلفة وغيرها.

ينطلق المسلسل بمشهدٍ يمثل استعراضاً للحالة النفسية للضحية رياض (إياد نصار)، وهو يلفظ أنفاسه في لحظاته الأخيرة،

ومع تطور الأحداث نمرّ بالحيرة التى عاشها وكيل النيابة محمود سليم (إدوارد) المنوط به التحقيق في جريمة القتل بعدما

اكتشف تورّط المتهمات الخمس بالجريمة واعترافهن بارتكابها، ثم يستعرض على طريقة الفلاش باك حياة رياض، التي أدّت في النهاية إلى مقتل الضحية – الجلّاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة