رئيسييللا سياحه

جزيرة جوزو هدوء وسحر لا يوصف .. تعرف على أجمل الأماكن فيها

جزيرة جوزو .. تختبئ هذه الجزيرة، بين أضلع “مالطا“، وتخبئ معها هدوء وجمالاً يفوق التوقعات.

هي ثاني جزر الأرخبيل وأرض المزارعين والصيادين التي تقدم مناظر خضراء، وتلال بسيطة بقمم مسطحة.

ووديان مرصّعة بالزهور، وحدائق وبساتين مسيجة بجدران من حجارة جافة.

مناخ “جوزو” معتدل ،حيث يتراوح متوسط درجات الحرارة من شهر يونيو حتى شهر سبتمبر بين 19 و21 درجة مئوية.

أما أقصى درجات الحرارة فتصل إلى 26 درجة مئوية خلال النهار في شهر آب/اغسطس مع إحتمال بسيط لسقوط أمطار خفيفة.

معلومات عن جزيرة جوزو

قوم بزيارة شبه جزيرة Comino الصغيرة التي تقع بين “جوزو” و”مالطا”، وتمتلك حوضاً مائياً طبيعياً “بلو لاغون” .

وهي تشتهر بما تقدمه من إمكانيات للغطس تحت الماء، وبركوب الألواح الخشبية.

مكان رائع يسوده الهدوء ويعتبر مثالياً للـ رومنسية.

وإذا كنت من هواة اكتشاف البحار وما تقدمه من ثروات، ولو كنت من المبتدئين، فلا تترددي بالغوص في مياه جزيرة “جوزو” الدافئة.

حيث المشاهد في العمق أخّاذة والثروة الحيوانية هي مزيج من الأنواع الإستوائية والمتوسطية.

وإذا كنت تود إلتقاط الصور الفوتوغرافية تحت المياه، فإن مياه “مالطا”هي مناسبة تماماً لذلك وبنقاوة تامة.

كما أن التنوّع في المناظر الطبيعية يجعل من “جوزو” مكاناً رائعاً للنزهات سيراً على الأقدام أو بواسطة الدراجة الهوائية.

وليس أجمل التوقّف لتناول وجبة طعام هادئة بعد نهار مليء بالنشاطات، في مطعم Pierre’s الذي يعتبر أحد أفضل العناوين في الجزيرة.

والمزوّد بتراس يطل على البحر.

أما على بعد ثلاثة كيلومترات من العاصمة Victoria، فتقع قرية Gharb التي تبدو وكأنها هاربة من الزمن.

رومنسية إلى أبعد الحدود، حيث المنازل القديمة الفاتنة مباعة للأغنياء الأجانب الذين يأتون إليها فقط خلال العطلات.

ويشكل التنزه في طرقاتها، الواقعة ضمن ديكور يعود لعصور خلت.

وتحت نوافذ مفتوحة على شرفات تحاكي تلك التي كانت موجودة خلال القرن الثامن عشر، متعة حقيقية.

ولا يحلو السفر إلى “جوزو” من دون القيام بـ رحلة بحرية على متن سفينة كبيرة مضاءة بأشعة الشمس إلى شواطئ Dwejra الصخرية.

الخليج شديد السحر يقع على مسافة كيلومترين من Gharb ويجعلكم تستكشفون أماكن طبيعية جذابة، وصخور ومغاور بحرية مدهشة.

الوسوم

مقالات ذات صلة