حفلات

حفلة ختام 2018 للفنان الإماراتي حسين الجسمي

كتب : محمد عيد

اختتم الفنان الإماراتي الدكتور حسين الجسمي “السفير فوق العادة للنوايا الحسنة” حفلاته الغنائية للعام 2018 حاملاً معه مجموعة كبيرة من النجاحات والتميز الذي وضعه ليكون “الرقم الصعب” في عالم الأغنية الخليجية والعربية، وقدم سهرة غنائية بامتياز بحضور جمهور كبير راقي في “أوبرا دبي” حجز مكانة كبيرة في قلب الجسمي، حيث قال بعد اعتلائه المسرح مرحّباً بهم: “أعيش معكم اليوم أجمل لحظات السعادة والفرح، الفخر، النجاح، الامتنان، شكراً لوجودكم في قلبي، وشكراً لوجودكم في أوبرا دبي”.

وتنقل “الجبل” كما كان يناديه الجمهور خلال الحفل، بين مجموعة كبيرة من أغنياته برفقة فرقته الموسيقية بقيادة المايسترو وليد فايد، ناقلاً كل مشاعر المحبة والأحاسيس إلى عالم متفرد لكل الحاضرين، والمنقولة عبر وسائل التواصل الإجتماعي إلى العالم العربي من خلال هواتفهم وتفاعلهم مع صوته وأغنياته، والذي لم يتوقف عبر ساعتين ونصف من الغناء المتواصل تخلله عزف خاص منفرد للجسمي على آلة البيانو، قدم بها أغنية “أنا لها شمس” من أشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله”، وأغنية “نصف الفراق” أشعار الأمير عبد الرحمن بن مساعد.

ومن الأمور الملفتة في الحفل ، خطف طفلة تبكي في الحفل قلب الجسمي أثناء غنائه، فما كان منه إلا وقام بإيقاف الحفل وعزف لها على آلة البيانو أغنية للأطفال لكي تخلد إلى النوم ، في بادرة جميلة عاطفية تبادل مع الطفلة شعور المحبة والفرح، ومع الجمهور الإنسانية المزروعة في قلبه لجمهوره من جميع الأعمار.

الوسوم

مقالات ذات صلة