اخبار وفن

حمض الفوليك .. 4 أضرار خطيرة يسببها الإفراط في تناوله

حمض الفوليك من أبرز الفيتامينات المتداولة بين الحوامل، والتي يُوصى دائمًا بتناولها لتجنب التشوهات الخلقية في الأجنة، لكن هل فوائدها تقتصر على الحوامل فقط؟

أكد الدكتور سيد حماد، أستاذ التغذية العلاجية بالمعهد القومي للتغذية، أن حمض الفوليك أو الفوليك أسيد، أو فيتامين ب9، من أهم الفيتامينات للحوامل لأنه يعمل على تكوين خلايا المخ للأجنة ويحميهم من التشوهات الخلقية.

ولكن هذا لا يعني أن وظيفته مقتصرة عليهن فقط، بل هو يفيد الأفراد في مختلف مراحل العمر.

ومن أبرز فوائده:

– إتمام عمليات النمو والوقاية من التقزم وقصر القامة.

– يلعب دورًا مهمًا في تكوين كرات الدم الحمراء مع الحديد.

– تنظيم عمل الجهاز العصبي وتقوية الأعصاب.

– يساعد في تمثيل المواد الكربوهيدراتية، والبروتين، ويساعد في امتصاص الحديد.

– يقوم بتحويل الطعام وخاصة الكربوهيدرات إلى الطاقة اللازمة لعمل أجهزة الجسم.

– يعد من الفيتامينات المضادة للأكسدة ويساعد على تقوية المناعة وبالتالي يساهم في الوقاية من الأمراض المناعية والسرطان، الالتهابات، والضمور البقعي.

كما يحد من مشاكل التقدم في العمر.

– تنظيم ضربات القلب.

– تقليل مستوى الكوليسترول الضار في الدم.

أكد حماد، أنه من الفيتامينات التي تذوب في الماء وبالتالي فلا خطورة من زيادته في الجسم.

لأن الجسم يتخلص منه سواء عن طريق التبول أو التعرق، لكن حذر من الاعتماد على تناوله كأدوية عشوائيًا.

موضحًا أن ذلك يتسبب في زيادته في الدم ومن ثم يتعرض الفرد لمشاكل في الجهاز الهضمي والعصبي، وعيوب خلقية في الأجنة.

أوصى حماد، بالحصول عليه من مصادره الطبيعية، ومن أبرزها السبانخ والجرجير واللحوم الحمراء، موضحًا أنه يتواجد بكثرة في الأطعمة الغنية بالحديد والزنك.

مضيفًا أنه يوجد في البقوليات والدواجن والأسماك والمكسرات والحبوب الكاملة.

فضلًا عن تواجده في الفواكه الحمضية كالليمون والبرتقال، وكذلك يوجد في الفراولة والتوت البري.

الوسوم

مقالات ذات صلة