أخر الأخبار

علاج مرض الصدفية يبدأ مواجهة الضغوط النفسية


علاج مرض الصدفية يبدأ مواجهة الضغوط النفسية

مرض الصدفية أحد مشاكل الجلد، ويظهر عادة على شكل بقع حمراء واضحة الحدود تعلوها قشرة رقيقة تميل إلى اللون الفضي، وهذه البقع يمكن ان تصيب أجزاء صغيرة أو كبيرة من الجسم وقد تسبب الألم والانزعاج.. والصدفية ليس مرضاً معدياً، لكنه يثير الانزعاج الجسدي وفقدان الثقة بالذات لدى المريض.

حول أحدث طرق العلاج يتحدث الدكتور حسن عبد الفتاح الاختصاصي في الأمراض الجلدية عن الموضوع في الآتي:

معلومات تهمك عن مرض الصدفية

الصدفية مرض يصيب النساء والرجال على حد سواء

يصيب النساء والرجال على حد سواء، وقد يظهر في أي سن، ويبدو أنّ عامل الوراثة يلعب دوراً، حيث أنّ ثلث المصابين لديهم أقارب يعانون من المشكلة عينها.

وينجم داء الصدفية عن تراكم خلايا الجلد التي انقسمت بسرعة كبرى، بمعنى آخر..نمو الجلد غير الطبيعي نتيجة خلل في جهاز المناعة.

ويساهم تراكم الخلايا على سطح الجلد لتشكيل هذه القشور الفضية والسميكة والمثيرة للحكة، في دخول المصاب بقلق من انتشارها في أنحاء جسمه المختلفة.

أسباب داء الصدفية

الصدفية مشكلة تصيب الجهاز المناعي

الصدفية مشكلة تصيب الجهاز المناعي تتسبب في تجدد الجلد بمعدل أسرع من المعدل الطبيعي، وينتج عن هذا التبادل السريع للخلايا قشور وبقع حمراء. وتشير الدراسات إلى أن معظم حالات الصدفية قد تكون وراثية. كما أن الإجهاد النفسي من توتر وقلق وعدم مواجهة المشاكل قد يؤدي إلى تفاقم الحالة وفي بعض الحالات قد يكون كافٍ لتحفيزها.

أنواع داء الصدفية

الصدفية النقطية تصيب كافة أنحاء الجسم

– الصدفية الشائعة: وفيها تتعرض فروة الرأس، الركبتان، المرفقان أو ثنيات الجسم الأخرى للإصابة.. وتتسبب بظهور بقع حمراء محرشفة.

– صدفية الثنيات: تصاب بها ثنيات الجسم كالمرفقين والإبطين وتحت الثديين، وأعراضها احمرار الجلد إنما من دون حرشفة.

– الصدفية النقطية: تصيب كافة أنحاء الجسم باستثناء راحتي اليدين وأخمص القدمين، وتأتي عادة بعد أسبوع من الإصابة بالتهاب الحلق. وهي تتسبب بظهور بقع محرفشة على شكل دمعة، يمكن التخلص منها تماما إذا ما عولجت باكراً.

– صدفية بثرية: تصيب كافة أنحاء الجسم، وأعراضها تتمثل في: بثور مؤلمة تترافق مع حمى، وقد تظهر كرد فعل على استخدام الستيرويدات القوية.

– الصدفية الإحمرارية: وهي حالة نادرة جداً، يصبح الجلد كله تقريباً أحمر ومتحرفشاً وملتهباً، ما يؤثر في توازن سوائل الجسم وحرارته.

تطال معظم أنواع الصدفية أظافر المريض، حيث تصبح سميكة ومنقرة ومشققة وقد تنفصل عن الجلد.

الطعام علاج مرض الصدفية

الإكثار من تناول الخضار يساعد في التخفيف من أعراض الصدفية

– تحتوي الأسماك على كمية عالية من مادة الأوميغا 3 التي تعمل على علاج التهابات الجسم.

– تناول الخضروات يساعد في التخفيف من أعراض الصدفية المزعجة، مثل الجزر والبطاطا الحلوة والبروكولي والسبانخ.

– التركيز على الأطعمة القليلة بالدهون كلحوم الدجاج والحبش التي تعتبر من أفضل أنواع اللحوم لمرضى الصدفية.

– البقوليات مليئة جداً بالألياف الغذائية وهي تحتوي على مواد غذائية تقلل من احمرار الجلد والحكة الناتجة عن الصدفية.

– تحتوي الفواكه على مواد صحية مضادّة للأكسدة تعمل في تحسين أعراض الصدفية وتشعر المريض بحال أفضل.

طرق لمنع انتشار الصدفية في الجسم

مع جفاف الجلد تزداد أعراض الإصابة بالصدفية

– استخدام الكريمات المرطبة: فمع جفاف الجلد تزداد أعراض الصدفية سوءاً، لذا من المهم الحفاظ على الجلد رطباً قدر المستطاع. وتعتبر الكريمات الزيتية مفيدة جداً.

– العناية بالجلد:يجب الاعتناء جيداً بجلدك عند الإصابة بالصدفية، وذلك لمنع انتشارها إلى أجزاء الجسم المختلفة. ولا تقومي أبداً بتقشير القشور التي تظهر على جلدك، حتى لا يزداد وضعها سوءاً.

– تجنب بعض أنواع الأدوية: هناك بعض الأدوية التي تزيد من أعراض الإصابة بالمرض سوءاً، ومنها: الأدوية التي تُستخدم لعلاج الاضطرابات النفسية.

– تجنب الطقس البارد والجاف: للطقس أثر كبير على زيادة أعراض الصدفية، خصوصاً الجو البارد والجاف. والجو الدافئ والحار أفضل عادة من البارد والجاف لمرضى الصدفية.

– التعرض لـ أشعة الشمس: التعرض لأشعة الشمس يساهم في بطء عملية نمو الجلد، بالتالي تحسين أعراض مرض الصدفية. ومن المهم التعرض لأشعة الشمس باعتدال، أي حوالي 20 دقيقة فقط يومياً.

علاج مرض الصدفية يعالج بمواجهة الضغوط

نعم.. يبدو ان العامل الرئيسي لمواجهة مرض الصدفية هو إدارة رد فعل المريض على الأوضاع والضغوط التي تزعجه أو تسبب له ضغطاً نفسياً.

وهناك بعض الأطباء الذين يعارضون تقديم أي علاج غذائي إلا إذا اظهر الشخص المصاب بداء الصدفية استعداداً لمواجهة الضغط النفسي أو المسائل العاطفية العالقة. وتحليل هذا- كما يؤكد الدكتور حسن عبد الفتاح- أن تقويم مستويات الضغط النفسي والبحث عن سبل لتخفيفه أو لمعالجته بشكل أفضل على قدر من الأهمية في كافة الحالات، ولا سيما في الأمراض المزمنة كداء الصدفية. وقد يتخذ هذا شكل معالجة المسألة مباشرة أو التحدث إلى معالج، أو متابعة دروس في التطور الذاتي، أو إدارة الضغط النفسي، أو ممارسة اليوغا وما إلى ذلك…

خطوات لتجنّب مرض الصدفية

لعلاج الصدفية..اتخذي إجراءات للحد من الضغط النفسي

– اعتمدي على النظام الغذائي الذي يحمي الصحة الجلدية.

– تناولي الكثير من المأكولات الغنية بالألياف.

– تناولي مكملات تساعد في تخليص الأمعاء والكبد من السموم.

– فكري بتناول أطعمة غنية بالأحماض الدهنية الأساسية، ومكملات من زيت السمك أو زيت بذور الكتان.

– حسني عملية هضم البروتينات عبر استخدام أنزيمات الهضم مع الوجبات الرئيسية.

– تجنبي تناول الدهون الحيوانية من اللحوم والحليب ومشتقاته أو حدي من تناولها.

– ابتعدي عن أي نوع من الطعام من شأنه أن يسبب رد فعل تحسسي.

– اتخذي إجراءات للحدّ من الضغط النفسي ومن المسائل العالقة في حياتك، وأحسني إدارة هذه المسائل.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى