رئيسيهي

كريم الأساس كبديل لواقي الشمس .. هل يغنيك عنه؟


كريم الأساس كبديل لواقي الشمس .. هل يغنيك عنه؟

هل يوفر كريم الأساس بعامل حماية من أشعة الشمس لبشرتك حقاً الحماية الضرورية من أشعة الشمس، خصوصاً خلال الصيف؟ سؤال كثيراً ما يُطرح عند الحديث عن العناية بالبشرة وحمايتها من الأضرار الناتجة من أشعة الشمس فوق البنفسجية. فنساء كثيرات يجدن بالمستحضرات متعددة المهام المنقذ الوحيد للبشرة في ظل عدم توافر الوقت الكافي لتطبيق جميع منتجات العناية بالبشرة بشكل يومي. في هذا المقال، نرصد لك الاجابة الوافية عن هذا السؤال.

أهمية الواقي الشمسي للبشرة

لا يمكن المساومة اطلاقاً على مسألة حماية البشرة من أشعة الشمس، خصوصاً أن هذه الأشعة تلحق أضراراً كبيرة بالبشرة على المدى الطويل، بما فيها الخطوط الدقيقة والتجاعيد والتصبغات… بالتالي، اذا كنت من النساء اللواتي يضعن المكياج بشكل يومي، عليك أن تدركي أن كريم الأساس بعامل حماية من أشعة الشمس لا يمكنه أن يوفر لك حماية كافية لبشرتك من الأشعة فوق البنفسجية.

الفرق بين الواقي الشمسي وبين الفاونديشن بعامل حماية من الشمس

يجب أن تضعي في الاعتبار دائماً أن عامل الحماية من الشمس في كريم الأساس ليس فعالاً بشكل كاف، وهو ليس بنفس فعالية الواقي الشمسي بعامل حماية من الشمس 30 وما فوق. بالتالي، من الضروري أن تضعي طبقة رقيقة من الواقي الشمسي على بشرة وجهك وعنقك، قبل تطبيق كريم الأساس بعامل حماية، وذلك لتأمين الحماية القصوى لبشرتك من الأشعة فوق البنفسجية. فضلاً عن ذلك، عند استخدامك كريم أساس بعامل حماية من اشعة الشمس، فأنت لا تقومين بتطبيقه على جميع المناطق المكشوفة التي تتطلب حماية من أشعة الشمس، مثل خط الفك والرقبة وخط الشعر… وبالتالي فأنت تعرضينها لأضرار جسيمة.

نصيحة ذهبية

على الرغم أن استخدام مستحضرات مكياج تحتوي على عناصر واقية من أشعة الشمسن، أمر رائع، تأكدي دائماً أنك ما زلت بحاجة الى استخدام كمية اضافية من كريم الوقاية من الشمس، لا سيما مع التعرض المتكرر لأشعة الشمس على مدار اليوم، اذ لا يمكن لأي مستحضر أو منتج أن يحل بشكل كامل محل الواقي الشمسي الذي يعد أحد أهم المستحضرات في الروتين اليومي للعناية بالبشرة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى