رئيسييللا سياحه

كندا غنية بالمعالم الأثرية والأماكن السياحية .. تعرف على أجملها

كندا تعد من بين أجمل البلدان في العالم لما تتميز به من غنى ثقافي ولغوي وحضاري وكذلك من تنوع جغرافي كبير في التضاريس والمناخ.

وتتوفر على العديد من المعالم الأثرية والأماكن السياحية الرائعة من قصور وقلاع شاهدة على تاريخ كندا العريق وكذا المتاحف والمعارض التي تغني الساحة الفنية المحلية، بالإضافة إلى الحدائق والمنتزهات التي تزين أرجاء البلاد.

كما أن كندا تحتضن عددا لا بأس به من المطاعم والمقاهي التي تصنف من بين الأفضل في العالم والتي تقدم أشهى الأطباق الكندية والعالمية.

وفي هذه المقالة، سنتطرق إلى أجمل الأماكن السياحية في كندا:

أجمل الأماكن السياحية في كندا

شلالات نياغارا

تقع شلالات نياغارا في أمريكا الشمالية على الحدود الكندية الأمريكية وتتكون من 3 شلالات، أشهرها شلال الهورس شو الواقع على الجانب الكندي. وتستخدم شلالات نياغارا لتوليد الكهرباء فضلاً عن جذبها لملايين من السياح كل سنة مما يجعلها معلماً سياحيا وطبيعيا واقتصادياً مهماً في منطقة أمريكا الشمالية. ويعتبر فصل الصيف أفضل فترة لزيارتها حيث يكون متوسط درجة الحرارة في حدود 26 درجة مئوية. وتعد شلالات نياغارا وجهة مثالية لقضاء شهر العسل كون أن الفنادق المجاورة تقدم خدمات وجولات رومانسية عديدة كالمشي بين كروم العنب أو في المحميات والحدائق النباتية الخلابة. كما أنها مثالية للعائلات أيضاً حيث يمكنهم اصطحاب أطفالهم إلى حوض السمك في “أكواريوم نياغارا”.

روكي ماونتينيير

إن كنت ترغب بمشاهدة المساحات الطبيعية الشاسعة في شمال كندا ومناظرها الطبيعية الساحرة.

فخطط لرحلة قطار “روكي ماونتينيير” الذي يمر وسط الطبيعة الخلابة لسلسلة جبال الروكي البديعة وتستغرق هذه الرحلة يومين من فانكوفر إلى مدينة بانف، يسير القطار خلالها عبر البحيرات الزرقاء والجبال المغطاة بالثلوج.

وغابات الصنوبر والمروج الخضراء. هذه الرحلة بلا شك، هي من أجمل النشاطات السياحية في كندا.

مونتريال القديمة

يقع القسم القديم في الجهة البحرية السفلى من المدينة ويعد من أجمل الأماكن السياحية في كندا .

حيث يشتهر بالمباني التاريخية القديمة الجميلة التي تضم مجموعة رائعة من المتاحف والمعارض والمقاهي والمطاعم.

بالإضافة إلى المحلات التجارية التي تصطف في الشوارع المرصوفة بالحصى.

ويمكن للسياح تجربة الركوب في العربات التي تجرها الخيول والتمتع بمناظر البنايات التاريخية الجميلة والحدائق الرائعة.

منتزه بانف الوطني في جبال الروكي

يعد منتزه بانف الوطني من أقدم المنتزهات الوطنية في العالم حيث أنشئ سنة 1885 في قلب جبال الروكي الكندية ويمتد على مساحة تقدر بسبعة آلاف كيلومتر غرب مدينة كالغاري في مقاطعة ألبرتا.

ويتكون المنتزه من سلسلة جبال الروكي الشهيرة والعديد من الأنهار الجليدية وغابات الصنوبر الكثيفة والبحيرات الرائعة.

مثل بحيرة مورين التي تعتبر واحدة من أجمل البحيرات في العالم وتتميز بمياهها النقية ويقصدها السياح ومحبي الرياضات المائية وخاصة رياضة التجديف بقارب “الكانو”.

وذلك لما تبعث عليه المنطقة من الشعور بالهدوء والراحة، مما يمنح فرصة التوقف والاسترخاء وسط المناظر الطبيعية الرائعة.

برج سي إن بتورنتو

يقع برج سي إن وسط مدينة تورنتو الكندية وقد تم بناءه سنة 1976 ليصبح أطول برج في العالم.

وضل محافظاً على هذا اللقب لمدة 34 عاماً إلى أن تم بناء برج خليفة في دبي سنة 2010.

ولا يزال برج سي إن يحتفظ بلقب أطول مبنى في الجزء الغربي من الكرة الأرضية.

ويعتبر البرج رمزاً من رموز كندا وأيقونة هندسية يفتخر بها كل الكنديين ويستقطب أكثر من مليوني سائح سنوياً من كافة أنحاء العالم.

كيبيك القديمة

يقع حي كيبيك القديمة في مدينة كيبيك وينقسم إلى جزئين:

كيبيك العليا التي كان يسكنها الجنود والموظفين ورجال الدين وكيبيك السفلى التي كان يسكنها التجار والصناع وقد صنفت اليونسكو الحي ضمن لائحة مواقع التراث العالمي سنة 1985 لكونه أقدم حي في المدينة.

وقد حكم المنطقة كل من بريطانيا وفرنسا مما يفسر الحصون والأسوار المنتشرة والتي تحيط بها.

وتزخر كيبيك القديمة بمجموعة رائعة من المعالم السياحية كحصن سانت لويس الذي أسسه المستكشف الفرنسي سامويل دي شامبلاين سنة 1608.

وسهول إبراهيم الشاهدة على معركة 1759 التي دارت بين البريطانيين والفرنسيين للإستيلاء على المنطقة.

بالإضافة إلى تل البرلمان وبلاس رويال وقلعة فرونتيناك وغيرها من الأماكن السياحية الجميلة.

دببة تشرشيل القطبية في مانيتوبا

تقع بلدة تشرشيل في محافظة التي لا يزيد عدد سكانها عن 1000 نسمة والتي تشتهر عالمياً بالدببة القطبية لكون السياح يأتون إليها من كل حدب وصوب لمشاهدتها مع حيوانات قطبية أخرى كالحيتان والطيور. كما يمكن للزوار التمتع برؤية الشفق القطبي الذي يعتبر من أروع التجارب الفريدة التي يمكن ان يجربها الإنسان. ويستحسن السفر إلى تشرشيل في شهري أكتوبر ونوفمبر حينما تكون الدببة في انتظار تجمد الماء قبل التوجه إلى الجليد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى