أخر الأخباررئيسي

وزيرة الصحة : 3.3% نسبة وفيات كورونا من إجمالى الوفيات فى مصر عام 2020

وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد قالت، إنه تم التعاقد مع التحالف الدولى لتأمين 40 مليون جرعة من لقاحات كورونا، وتم الاجتماع مع شركة فايزر، وما زال عقد فايزر في التفاوض، موضحة أنه سيتم توفير حوالى 100 مليون جرعة من اللقاحات لـ 50 مليون مواطن، واللقاح لما فوق 18 سنة، وهو اختيارى، استطعنا عمل اتفاقيات تؤمن احتياجاتنا.

وأضافت خلال مداخلة عبر سكايب لبرنامج “الحكاية”، على فضائية “MBC مصر”، مع الإعلامى عمرو أديب،: “سنبدأ العمل على التصنيع، فهناك خبراء دوليين من جنيف لتقييم خطوط إنتاجنا، اتفقنا مع شركة سينوفارم في الإمارات للتصنيع” موضحة أن صندوق تحيا مصر سيمول التطعيمات في مصر، ويمكن للقادرين المشاركة، وقد ندخل في موضوع التطعيمات بشكل دائم مثل تطعيمات الأنفلونزا.

وأكدت أن مصر لديها اعتمادات مالية قادرة على توفير اللقاحات، مشيرة إلى أنه منذ 6 أيام فى استقرار عدد الإصابات فى حدود معينة ونتمنى أن يمر شهرى يناير وفبراير على خير وسنكون إلى أحسن.

وشددت على أنه يتم توفير كل الدعم السياسى واللوجيستى، مضيفة: “العالم كله يطعم حسب التوريد، مثل السعودية عملت مركز واحد ولقحت ثم مركز في الرياض ثم الدمام، وكل شحنة تطعم بها، نطالب المواطن عند فتح التسجيل، يقوم بالتسجيل ولكن هناك أولويات من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة”.

وذكرت أن لدينا 363 مستشفى في مصر تواجه الجائحة بعدد كافى من الأسّرة، ومعظم العلماء أقروا أن التطعيم فوق 18 سنة، موضحة أن هناك أبحاث علمية تنشر، وأى مستجدات أو لقاحات آمنة بجرعات معينة للأطفال سنكون من أوائل الدول في استيعاب ذلك.

وتابعت وزيرة الصحة : “في أكتوبر أعلنا أن أكثر شهرين زيادات ديسمبر ويناير وتشهد زيادة في الأمراض التنفسية والوفيات، ومصر مثل كل دول العالم، مع فصل الشتاء وبقاء الناس في أماكن مغلقة يكون هناك سرعة انتشار للمرض وبشكل عائلى وهو ما حدث، وعرضنا على الرئيس أن 30 % من الإصابات من اختلاطات المنزل ومن لا يعمل 12 % ثم الموظف ومن على المعاش، يجلسون في أماكن مغلقة لمدة طويلة ومعرضة للعدوى، كنا نتوقع ذلك مع الوجود في أماكن مغلقة في الشتاء”.

واستكملت: “كنا متوقعين الزيادة وأنها تستمر في يناير ونجابه ذلك بشكل علمى وبروتوكولات علاج محدثة، ونستطيع أن نمر بهذه الفترة، مطالبة المواطنين بالحرص في الالتزام بالإجراءات الاحترازية”.

وعن الجدل حول أعداد الإصابات بفيروس كورونا، ذكرت أنه خلال اجتماع الرئيس السيسى تم عرض تقارير الولايات المتحدة الأمريكية من 6 إلى 24 ضعف غير معلن أو مسجل، وكذلك فرنسا أصدرت تقرير عن أنه يعرض 1 من ضمن 10 من المصابين من لم يسجلوا هم غالبا بدون أعراض أو أعراض بسيطة ويعالجوا في المنزل ويخرجوا للعمل مرة أخرى وهو موجود في كل دول العالم، حيث في علم الوبائيات ما يسجل ويشخص لا يزيد عن 10 %”.

وأكدت على أن أي حالة تحتاج للرعاية المركزة تلجأ لوزارة الصحة حتى لو لم تشخص لديهم، فوزارة الصحة تستوعب كل الحالات الحرجة، حيث منظومة المواليد والوفيات مرتبطة بوزارة الداخلية، فلا يمكن أن يكون حالة توفت من كورونا ولا تكتب، حتى لو خارج وزارة الصحة.

ولفتت إلى أن نسبة إجمالي وفيات كورونا من إجمالي وفيات مصر عام 2020، 3.3 %، وأى حالة لم تسجل نتيجة لم تلجأ لوزارة الصحة لو احتاجت للخدمة تذهب لوزارة الصحة لتسجيلها.

وأكدت أن تقديم بروتوكول العلاج مجانى بنسبة 100 %، وكذلك العلاج يرسل لكل مستشفيات القطاع الخاص مجانى، ولا يتم كتابتها في فاتورة المريض بالمستشفيات الخاصة، ويتم عقد اجتماع شهرى مع المستشفيات الخاصة لمتابعة ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى